المباني ذات الكفاءة المناخية

الخشب يخزن ثاني أكسيد الكربون
من خلال التمثيل الضوئي، تقوم الأشجار بتخزين ثاني أكسيد الكربون في شكل مركبات الكربون. (كما يقوم كل من الخشب و التربة أيضا بإطلاق كمية معينة من ثاني أكسيد الكربون، لكنها تمتص أكثر بكثير.) وكلما زادت سرعة نمو الغابة، كلما زاد امتصاص الأشجار لثاني أكسيد الكربون. من منظور المناخي، يكون من الأفضل القيام بإدارة الغابات واستخدام الخشب بدلاً من ترك الغابات دون مساسها. وبالنسبة لثاني أكسيد الكربون الذي تم تخزينه في الشجرة يبقى داخلها طوال حياة الشجرة،حتى بعد أن يتم تحويلها إلى منتج خشبي. ولذلك فمن الجيد بشكل خاص استخدام الخشب للمنتجات الكبيرة وطويلة الأمد مثل الإطارات الهيكلية للمباني.

الغابات لن تنفذ ابداً
لقد قمنا باتخاذ إجراءات كبيرة للعناية بالغابات في السويد على مدى أكثر من قرن من الزمان. يتم زراعة اثنين من الأشجار الجديدة على الأقل مقابل كل شجرة يتم حصادها. وبالتالي فإن النمو في غاباتنا أكبر بكثير من استخراج الخشب، كما أن مخزونات الخشب تزداد باطراد. وهذا يضمن أن الغابات يمكن أن توفر إمدادات لا تنتهي من مواد البناء.

للخشب فوائد مناخية في كل مرحلة

  • مرحلة الإنتاج
    إن الطاقة المطلوبة لنشر وسحج المنتجات الخشبية منخفضة نسبيا ويتم ستخدم المنتجات الثانوية المصاحبة (مثل اللحاء وشظايا الخشب) كوقود حيوي لأفران التجفيف في معامل النشر.
  • مرحلة الاستخدام
    - إن المباني والمنتجات الخشبية تقوم بتخزين ثاني أكسيد الكربون طوال حياتهم.
    - ومن شأن زيادة استخدام الخشب في البناء أن يقلل استخدام مواد البناء الأخرى من مصادر غير متجددة، مما سيؤدي بدوره إلى خفض انبعاثات الكربون.  (وهذا ما يسمى بتأثير الاستبدال.)
    - إن الخشب مادة مرنة، والمباني الخشبية من السهل إعادة تجديدها وتمديدها، حتى يتمكنوا من التمتع بفترة استخدام طويلة.
    - يمكن بسهولة تحقيق تعليمات البناء باستخدام طاقة منخفضة مع أنظمة التشييد الخشبية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الخشب لديه خصائص جيدة للعزل الحراري ، مما يقلل من الحاجة لتركيب عوازل إضافية.
    - يمكن إعادة استخدام الخشب. فالأرضيات والنوافذ، على سبيل المثال، يمكن إعادة إصلاحها واستخدامها في مبنى آخر. وهذا يطيل الوقت الذي يبقى فيه ثاني أكسيد الكربون مخزنا. كما يمكن أن يمر الخشب أيضأً خلال عملية تدوير المواد واستخدامها في تصنيع ألواح ألياف الخشب، على سبيل المثال.
  • مرحلة نهاية عمر الخشب
    وفي نهاية العمر الافتراضي للخشب (فترة الاستخدام)، تستخدم المنتجات الخشبية كوقود حيوي، لتحل محل الوقود الأحفوري. وهذا أيضا فائدة هامة للمناخ.
يستمر تخزين الكربون في الخشب طالما أنه لا يزال قيد الاستخدام. وكثيرا ما لا يتم تضمين هذا التأثير في تحليل دورة الحياة (تحليل دورة الحياة - طريقة لقياس التأثير البيئي الكلي على دورة حياة المنتج بأكملها)، وهو أمر مؤسف.
 

دورة إيكولوجية أبدية (دورة بيئية أبدية)
عندما يتم استخدام المنتجات الخشبية في نهاية عمرها كوقود حيوي أو سماد، يتم تحرير ثاني أكسيد الكربون المخزن. ولكن على النقيض من انبعاثات الكربون من الوقود الأحفوري، فإن حرق الخشب لا يضيف كميات جديدة من ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي. بدلا من ذلك يتم امتصاص ثاني أكسيد الكربون الذي تم إطلاقه من قبل الأشجار المزروعة حديثا والنامية من خلال التمثيل الضوئي. وبالتالي، فإن الدائرة تكون مغلقة، ويمكن أن تبدأ دورة إيكولوجية جديدة.

الحد الأدنى من انبعاثات الكربون
حتى الآن، كان التركيز الرئيسي للنقاش بشأن الأثر البيئي للمباني متمحوراً حول مرحلة الاستخدام، وهو الوقت المناسب من الانتهاء من المبنى حتى يتم هدمه. ولكن للحصول على صورة كاملة بشأن استهلاك الطاقة، ينبغي أن ننظر أيضاً على مرحلة البناء. لأنه حتى لو قمنا ببناء مبان صفرية الطاقة، تبقى الحقيقة أن تصنيع مواد البناء ومرحلة البناء الفعلية لها تأثير سلبي على المناخ. ولذلك فمن المهم بالنسبة لنا استخدام مواد البناء وأساليب البناء ذات الحد الأدنى من الانبعاثات الكربونية.

إن أساليب البناء الحديثة باستخدام الخشب هي الأساليب الوحيدة التي تسمح لنا بتحقيق ذلك: تأثير ضئيل على المناخ من المباني التي تلبي أيضا مطالب اليوم لخفض استهلاك الطاقة.

الخشب هو حل الطبيعة الخاص لقضية المناخ. وعندما تفكر في المرة المقبلة بشأن كيفية تلبية متطلبات الاستدامة، ففكر في الخشب!

إن المبنى الخشبي المكون من أربعة طوابق يقوم بتخزين 150 طن من ثاني أكسيد الكربون.

تثبت البحوث الفوائد المناخية للخشب
إن المباني الخشبية المكونة من أربعة طوابق تقوم بتخزين إجمالي 150 طن من ثاني أكسيد الكربون، وفقاً لبحث أجرته جامعة ميد سويدن (Mittuniversitetet). وذلك لأن الخشب يخزن ثاني أكسيد الكربون التي تمتصها الأشجار التي هي في طور النمو. وليس هناك أي من مواد البناء الكبيرة التي لديها مثل تلك القدرة على تخزين هذا الكم من ثاني أكسيد الكربون. (يأخذ التحليل في الحسبان الطاقة المستهلكة في تصنيع الأخشاب وفي النقل وفي بناء المبنى).


إن أحد أجزاء حلول قضية المناخ ينمو هنا. إن الخشب هو مادة متجددة وقابلة لإعادة التدوير، ولها قدرة رائعة لتخزين ثاني أكسيد الكربون.

ولدى البناء باستخدام الخشب تاريخ طويل في السويد. ولا يزال الخشب يمثل التاريخ - كما يمثل أيضا الوعي البيئي والاستدامة. وليس هناك خيار سوى جعل التخطيط والبناء مستداما على المدى الطويل. وتتيح زيادة استخدام الأخشاب فرصة لتقليل استخدام المواد الخام الغير متجددة وتقليل انبعاثات الكربون من منتجات البناء.

مادة متجددة

يُساهم قطاع البناء في السويد في انبعاثات لثاني أكسيد الكربون بمعدل سنوي قدره 10 ملايين طن. وهذا هو نفس جميع حركة السيارات مجتمعة كل عام. كثير من المعلقين يقولون الآن أننا بحاجة ماسة إلى مراجعة الطريقة التي نستخدمها في البناء وتأثير أعمال البناء على المناخ. نحن بحاجة إلى رؤية التغيير.

والخشب سيكون موردا حيويا في هذا التغيير، مع كونه لم يصل بعد إلى إمكاناته الكاملة في قطاع البناء والتشييد. فنحن سنكون قادرين على بناء المزيد من المباني الكبيرة باستخدام الخشب في السنوات القادمة.

ومن المرجح أن تؤدي الالتزامات الدولية لبروتوكول كيوتو (Kyoto Protocol) لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى زيادة استخدام الخشب في المباني. وقد شرعت بلدان عديدة في تنفيذ برامج وطنية للتشييد باستخدام الأخشاب كجزء من استراتيجيتها الرامية إلى الاستعاضة عن مواد البناء الكثيفة الاستخدام للطاقة بالأخشاب. وتزداد الفائدة والاستثمار في تقنيات تشييد الأخشاب في جميع أنحاء العالم - حتى في البلدان التي لا تملك سوى القليل من المواد الأولية للغابات المحلية.

ويمكن تلخيص الفوائد الرئيسية للبناء باستخدام الخشب في خمس نقاط، تتصل الأربعة الأولى منها مباشرة بالمادة والخامس إلى تقنية البناء:

  • انخفاض استهلاك الطاقة عند استخراج المنتجات الخشبية من الغابات لأغراض البناء، بالإضافة إلى كمية كبيرة من الطاقة الحيوية المحايدة من الكربون المخزنة في المنتجات الخشبية. إن الكربون المحايد يعني، من حيث المبدأ، أنه إذا تم حرق الخشب في مرحلته النهائية ليتحول إلى طاقة حيوية، فإن كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعث عند تلك النقطة تعادل الكمية التي استوعبتها الشجرة أصلا. وعلى هذا النحو، لا توجد إضافة صافية لثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي. ويمكن النظر إلى تخزين ثاني أكسيد الكربون في المبنى (المواد الخشبية) على أنه تحييد مؤجل لثاني أكسيد الكربون المخزن.
  • وخلال مرحلة الاستخدام، يقوم المنتج الخشبي بتخزين الكربون الذي يعادل تقريبا نفس كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي حيث يزن المنتج الخشبي.
  • وخلال عملية الهدم والإزالة، يمكن دائما إرسال المنتجات الخشبية لاستعادة الطاقة. هذا عادة ما يطلق طاقة أكثر بكثير مما يستخدم لإنتاج المبنى. وهذه الطاقة محايدة كربونياً وتستبدل مصادر الطاقة الأحفورية.
  • وفي تناقض كبير مع مواد البناء الأخرى، يستند البناء في الخشب إلى مورد طبيعي متجدد ولا يستهلك مواد خام غير متجددة (قابلة للفناء).
  • إن إنتاج كتل سكنية معزولة جيدا ذات إطارات هيكلية خشبية تندرج تحت الكفاءة في استخدام الموارد، إلى جانب انخفاض تكلفة النقل (لقرب مسافة الموارد) والتجميع السريع. وبالإضافة إلى ذلك، فإن موقع البناء لا يحتاج إلى أن يكون كبيراً وتكون مستويات الضوضاء أقل بكثير، وهو ما يقلل من إزعاج الجيران الموجودين في المنطقة.

وعندما لا يعد من الممكن إعادة استخدام الخشب أو إعادة تدويره، على سبيل المثال إلى ألواح الألياف، فإنه لا يزال في إمكانه إنتاج الطاقة من خلال الحرق. وهذه الطاقة تُعتبر طاقة محايدة مناخياً حيث أنها في واقع الأمر طاقة شمسية مُخزنة. فثاني أكسيد الكربون الذي ينبعث خلال عملية الاحتراق يتم امتصاصه مرة أخرى بواسطة الأشجار أثناء نموهم في الغابة.

وفي عام 2008 صوت البرلمان الأوروبي على حزمة من التشريعات الخاصة بالمناخ وهدفها الرئيسي هو الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى 2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية. وقد وافق الاتحاد الأوروبي على أن هناك أربعة أهداف ينبغي تحقيقها بحلول عام 2020.
وغالباً ما يُشار إلى تلك الأهداف المناخية بـ 20-20-20.

  • الحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 20 في المئة على الأقل، مقارنة مع مستويات عام 1990
  • تقليل معدلات استخدام الطاقة بنسبة 20 بالمئة
  • زيادة حصة الطاقة المتجددة إلى 20 بالمئة من إجمالي استهلاك الطاقة
  • زيادة حصة الوقود الحيوي في وسائل النقل إلى 10 في المئة.

نحن الآن بحاجة إلى توحيد كل قوتنا ومساعدة بعضنا البعض في هذه الصناعة لتحقيق هذه الأهداف المناخية. وقد بدأت بالفعل مبادرات كثيرة، ولكن لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه. تذكر أن اختياراتك تحدث فرقا.