معالجة أسطح الأخشاب الخارجية

اختيار نوع الدهان للطلاء الخارجي

إن الأخشاب الغير معالجة تدهور مع مرور الوقت. فالخشب الداكن يصبح لونه أفتح والخشب الفاتح يصبح لونه أغمق. ولا تحدث تلك التغييرات بشكل متساوي؛ فوجهته وتعرضه لعوامل الطقس وموقعه سواء في مكان مغلق أو مكان مفتوح وما إلى ذلك، كل تلك عوامل قد تؤدي إلى تغييرات في الألوان. فالواجهة الخشبية الغير معالجة قد تتغير إلى درجات من الألوان من الأبيض إلى الأسود.

أما بالنسبة للأسطح الخشبية المعالجة فهي تتغير بشكل مختلف مع مرور الوقت، ويتوقف هذا على قدرة نوع معالجة السطح على حماية الخشب من عوامل التآكل والتحلل. وتحت طبقة الدهان ثقيلة معتمة اللون لا ينفذ الضوء خلالها، يمكن أن يبقى الخشب بلا أي تأثر بأي حال، في حين أن الخشب الذي يتم تغطيته بدهان شفاف ينفذ الضوء خلاله يمكن أن يتغير بعد مرور بضعة سنوات فقط.

ومن ثم فإن اختيار نوع التغطية يعتبر أمراً ذو تأثير رئيسي فيما يتعلق بفترات الصيانة. ويمكن أن يتم اختيار نوع الطلاء للحصول على لون معين، إلا أنه يكون أيضاً لحمايته من عوامل الطقس.

إن استدامة وقوة المعالجة السطحية تعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك جودة السطح الخشبي وعوامل الضغط التي تخضع لها نوع المعالجة السطحية.

فالطلاء يلتصق بشكل أفضل على الأسطح التي تعرضت للنشر لمرة ثانية أكثر من الأسطح المسحوجة. وتلتصق طلاءات معالجة الأسطح بشكل أفضل على الأخشاب المصنعة حديثاً والأخشاب التي لا تتعرض لعوامل الطقس. فالأسطح الخشبية التي تعرضت للشمس والأمطار تبدأ في التآكل، وهذا ما يُعيق التصاق الطلاء بها.

وبالنسبة للأخشاب التي سيتم طلاءها في موقع البناء فإنه ينبغي أن يتم طلاءها بطبقة بطانة في أسرع وقت ممكن لكي يتم حمايتها من الأشعة فوق البنفسجية، وأن تكون ذات محتوى رطوبي 16% بحد أقصى. ويسري هذا أيضاً على الخشب المعالج بالتشريب.

إن التطورات التكنولوجية والمتطلبات البيئية أدت إلى التطور المستمر للدهانات ونظم الدهان. ولا يزال يتم استخدام أنواع الدهانات القديمة مثل الطلاءات الكلسية والطلاءات التي تحتوي على زيت بذرة الكتان، إلا أنه نظم الدهانات الأحدث المتقدمة تكنولوجياً تمثل النسبة الأكبر من المعالجات التي يتم استخدامها حالياً.

إن اختيار العلاجات الأفضل يعتمد على الوظيفة المرغوبة والشكل الجمالي النهائي. وفي بعض الأحيان يقلل السطح الذي سيتم معالجته من خيارات أنواع الطلاءات التي سيتم استخدامها. فالطلاء الحديث أو صيانة\تجديد طلاء سابق يمكن أن يؤدي إلى اختيارات مختلفة تماماً. ويمكن أن يتم تقسيم أنواع الطلاءات المختلفة وفقاً لـ:

  • قدرتها على التغطية، أي مدى سماكة الطلاء؛ إلى أي درجة يمكن رؤية السطح المعالج عبر التغطية؛ ومدى تمكن طبقة الطلاء من منع تآكل وتحلل السطح المعالج.
  • الرابط، أي المكون الرئيسي للطلاء وهو ما يشكل طبقة الطلاء بمجرد تبخر مخفف الطلاء. ويحدد الرابط مدى جودة ربط طبقة الطلاء بالسطح الخشبي.
  • المخفف، لقد أدت المتطلبات البيئية إلى استبدال الروابط المذيبية (الروابط المستندة على المذيبات) بالماء في أغلب أنواع الطلاءات. وقد أدى هذا إلى وجود أنواع طلاءات كان من غير الممكن مزجها مع بعضها البعض في السابق؛ وهي معروفة باسم الطلاءات الهجينية.

وهناك بعض أنواع الكسوات الخارجية الجديدة التي تم تطويرها لتكون بمثابة سطح ثابت للطلاء، حيث يؤدي ذلك إلى تطويل العمر الافتراضي للطلاء. وتضمن هذه المنتجات أفضل خامات الخشب وأسطح خشبية جافة وجديدة لكي يلتصق بها الطلاق بأفضل درجة ممكنة. ويمكن أن يتم إعداد ألواح التكسية باستخدام طلاء بطانة عالي الجودة ذو سماكة صحيحة 60 ميكرومتر على الأقل - لضمان عدم تدهور السطح الخشبي قبل إجراء أي معالجة مستقبلية.

القدرة على التغطية

إن القدرة على التغطية في معالجة الأسطح هي مقياس لمدى النجاح في إعاقة تدهور حالة الخشب ومدى ظهور السطح الخشبي عبر طبقة اللون.

الزيوت والورنيش الشفاف

إن الزيوت الشفافة والورنيش الشفاف هما طلاءات لا تؤدي إلى تكوين أي طبقة على الأسطح الخشبية، أو تكون ذات طبقة رقيقة جداً. وما يحدد تلك الأنواع من الطلاءات هي لون الخشب وعمره. ينبغي أن يتم تجنب الزيوت التي تحتوي على الشمع إذا كان سيتم طلاء السطح في المستقبل.

ملمع الخشب

إن ملمع الخشب يؤدي إلى تكوين طبقة رقيقة جداً على الأسطح المعالجة، يمكن من خلالها رؤية خصائص الأسطح الخشبية المعالجة. ويتم تحديد اللون من خلال لون الملمع جنباً إلى جنب مع لون الخشب. وهذا يعني أنه من الصعب الحفاظ على اللون عند إجراء عمليات الصيانة.

الطلاء الشفاف

إن استخدام الطلاء الشفاف يؤدي إلى تكوين طبقة أسمك قليلاً على الأسطح المعالجة، إلا أنه لا يزال من الممكن رؤية خصائص الأسطح الخشبية المعالجة. والميزة الأساسية لهذا النوع عن ملمع الخشب هو أن اللون يتم تحديده عن طريق لون الطلاء. ويتم تغطية لون الخشب الأصلي بالكامل.

الطلاء الثقيل

لدى الطلاء الثقيل محتوى صبغي عالي، ويوفر البناء الطبقي الأمثل لتوفير حماية طويلة الأمد للسطح الخشبي. ولا يمكن رؤية لون الخشب الأصلي عبر الطلاء الثقيل، كما يغطي الكثير من خصائص الخشب. وينبغي أن يكون السطح الذي يتم تغطيته بالطلاء نظيفاً.

أنواع الروابط

إن أغلب الروابط لطلاء الخشب هي الأكريلات، والألكيد، وزيت بذرة الكتان، ودقيق الجاودر وطحين القمح. كما يمكن أن يتم المزج بينهم أيضاً.

الأكريلات: إن الأكريلات تشير إلى مواد البوليمر من استرات الأكريليك وحمض الأكريليك. ويتم تخفيف هذه البوليمرات في الماء لتشكيل ما يسمى بالتوزيع - وهو سائل ذو جسيمات عالقة صغيرة. ويتم استخدامهم كرابط، على الرغم من استخدام مصطلح الطلاء المعلق. إن دمج استرات حمض الأكريليك المختلفة يمكن أن تنتج روابط ذات خصائص مختلفة. انظر أيضاً قائمة المصطلحات.

الألكيد: إن الألكيد عبارة عن بوليمرات (راتينجات اصطناعية) تستخدم كرابط في الطلاءات القائمة على المذيبات والطلاءات القائمة على الماء. وتجدر الإشارة إلى أن التعديلات في تركيبة المواد المكونة في الألكيد يمكن أن تؤدي إلى إنتاج خصائص متباينة على نطاق واسع. انظر أيضاً قائمة المصطلحات.

زيت بذرة الكتان: إن زيت بذرة الكتان هي زيوت مستخرجة من بذور نبات الكتان. يتم استخدام زيت بذرة الكتان كرابط في تصنيع الطلاءات التقليدية ويوجد به جزيئات صغيرة جداً، تنتج حماية جيدة من الرطوبة. وينبغي أن يتم استخراج زيت الكتان عن طريق الضغط البارد - سواء كانت البذور خام أو تعرضت للغلي. ويتأكسد زيت الكتان عند اتصاله بالأكسجين في الهواء في الظروف المعتدلة، مع فترة جفاف من يوم إلى يومين. إن زيت بزرة الكتان المكثف بالتسخين هو زيت لبذرة الكتان تم معالجته بالحرارة للحصول على لزوجة كبيرة (جزيئات أكبر). ولدى زيت بذرة الكتان المكثف بالتسخين درجة لمعان أعلى ومقاومة ممتازة لعوامل الطقس. وبالإضافة إلى زيت بذور الكتان، فإن الطلاء يحتوي أيضاً على مكونات أخرى تقوم بالتأثير بدرجات متفاوتة على قدرتها على الجفاف وخصائصها النهائية.

دقيق الجاودر وطحين القمح: لدى الطلاءات الكلسية رابط مصنوع إلى حد كبير من النشا. وفي الطلاءات الكلسية التقليدية، تميل الروابط إلى أن تتألف من لاصق دقيق الجاودر والكازين وسيليكات البوتاسيوم السائلة و التراتينجات وزيت بذرة الكتان وزيت الحوت ومحلول ملحي الرنجة. يتم التخفيف بالماء. وغالباً ما تكون كبريتات الحديد مضمنة أيضاً. وفي الوقت الحالي، يتم تصنيع الطلاءات الكلسية من الأصباغ الثقيلة ودقيق الجاودر أو القمح و زيت بذرة الكتان وكبريتات الحديد، ثم يتم تخفيفهم في الماء.

مخفف الطلاء

إن أكثر المخففات شيوعاً في الطلاءات الداخلية هي الماء والكحول الأبيض (السبرتو الأبيض). إن مهمة المخفف هي إعطاء الطلاء الخصائص الطلائية الصحيحة. وفي الماضي كان يتم استخدام الكحول الأبيض في طلاءات الزيت والألكيد، واستخدام الماء في طلاءات الأكريليك. إلا أنه في الوقت الحالي من الشائع وجود طلاءات زيت وألكيد يتم تخفيفها بالماء، وهي ما تُسمى بالطلاءات الهجينية. ويرجع ذلك إلى أسباب متعلقة بصحة الإنسان والبيئة. فالكحول الأبيض يمر الآن بمرحلة بداية الاستغناء عنه كمخفف للطلاء، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى أسباب بيئية.

أكثر أنواع الطلاء شيوعاً

عادة ما يتم وصف الطلاءات وفقاً لنوع الرابط التي تحتوي عليه. فالروابط والإضافات المتنوعة توفر للطلاءات خصائص تجعلها مناسبة لاستخدامات خاصة.

طلاء الأكريليك

تحتاج طلاءات الأكريليك إلى أقل درجة من درجات الصيانة من بين كافة أنواع الطلاءات الخارجية، ويرجع ذلك إلى أنها لا تتشقق أو تصبح طباشيرية. وهي تجف بسرعة وتحتفظ بلونها بشكل جيد. ومن السهل استخدام طلاء الأكريليك وبمجرد جفافه فإنه يعطي سطحاً جميلاً مقاوم للماء. إن مدة الجفاف هي 2- 4 ساعات. يتم استخدام الأكريليك في المقام الأول في الطلاءات الشفافة والطلاءات الثقيلة للواجهات الخشبية. كجزء من نظام يتم فيه وضع طبقة طلائية بطانية.  فبنية السطح الرقيقة لطلاء الأكريليك يسهل اختراقها ويجعلها أكثر عرضة لالتقاط الأوساخ، مقارنة مع طلاء زيت بذرة الكتان أو طلاء الألكيد.  إن طلاءات الأكريليك هي طلاءات قائمة على الماء (يتم تخفيفها في الماء) وقد تتألف فقط من الأكريليك أو مزيج من الأكريليك وزيت الألكيد، وهو ما يسمى بالطلاءات الهجينية. وتلك الطلاءات تتطلب درجة حرارة أثناء الطلاء تتراوح بين 7 درجات و 25 درجة وينبغي أن يتم تخزينها في بيئة خالية من الصقيع.

طلاء الألكيد

إن طلاء الألكيد ذو علاقة وثيقة بطلاء زيت بذرة الكتان إلا أنه يجف أسرع، ويبقى لمعانه أفضل وأكثر استدامة. ويجف الطلاء ليكون سطح جميل ومقاوم للماء. إن طلاء الألكيد مناسب لمعالجة الأخشاب الخارجية.

ويبدأ طلاء الألكيد بالتشقق بعد بضعة سنوات وهو ما يؤدي إلى أن يصبح السطح باهتاً وغير لامعاً. مدة الجفاف حوالي يوم عند الطلاء خلال الفترة الحارة من السنة. ويمكن استخدام الألكيد في كافة أنواع الطلاءات: ملمعات الخشب والطلاءات الشفافة والطلاءات الثقيلة. إن طلاءات الألكيد كانت في الماضي دهانات تستند إلى المذيبات (يتم تخفيفها بالمذيبات)؛ إلا أنه في الوقت الحالي عبارة عن منتجات طلاءات هجينية تستند إلى الماء كمخفف. وتلك الطلاءات تتطلب درجة حرارة أثناء الطلاء تتراوح بين 7 درجات و 25 درجة وينبغي أن يتم تخزينها في بيئة خالية من الصقيع.

طلاء زيت بذرة الكتان

يتم استخدام طلاء زيت بذرة الكتان لصيانة المباني التي تم طلاءها بهذا الطلاء من قبل، إلا أنه يتم استخدامها أحياناً أيضاً لطلاء أسطح جديدة. وهو مصنوع من زيت بذرة الكتان ومادة صبغية. ينبغي أن يتم استخراج زيت الكتان عن طريق الضغط البارد وغليها، ربما أمكن ذلك مع إضافة مادة مجففة. وينبغي أن يتم دهان عدة طبقات رقيقة باستخدام طلاء زيت بذرة الكتان، مع الأخذ في الاعتبار توفير الوقت الكافي لجفاف كل طبقة بعد طلاءها. إن طلاء الألكيد مناسب لمعالجة الأخشاب الخارجية. يوفر الطلاء شكلاً جميلاً، إلا أن فترات التجفيف تجعل هذا النوع من الطلاء يستغرق وقتاً طويلاً. تتحول طلاءات زيت بذرة الكتان إلى طباشيرية بسرعة. ويتم استخدام زيت بذرة الكتان المغلي فقط للطلاءات الثقيلة. ولا ينبغي أن يتم الطلاء على طلاءات زيت بذرة الكتان بطلاءات أخرى، حيث ينطوي الأمر على خطر النفطات (نقاط منتفخة) وهو ما يُسمى بالتنفيط. تجنب الطلاء في أشعة الشمس القوية.

الطلاء الكلسي (الجيري)

يتألف الطلاء الكلسي (الجيري) من مادة صبغية في الماء مع دقيق الجاودر والقمح وزيت بذرة القطن كرابط (يكون محتوى زيت بذرة الكتان 8 في المئة بحد أقصى من وزن الطلاء). ولا يقوم الطلاء الكلسي (الجيري) بالتأثير على قدرة الخشب على امتصاص وتحرير الماء. ومع الوقت، سوف يبدأ الخشب في التشقق بنفس الطريقة التي يكون عليها الحال في الأسطح غير المطلية. وبسبب خصائصة الالتصاقية السيئة، فإنه لا يمكن استخدام الطلاء الكلسي (الجيري) على الأسطح المسحوجة. ومن ثم فيمكن استخدام الطلاء الكلسي (الجيري) على الخشب المنشور أو المنشور لمرة ثانية أو على الأسطح التي تم طلاءها من قبل بطلاء كلسي (جيري). يتم دهان طبقة رقيقة من الطلاء وهو سهل الاستخدام. إن مدة الجفاف هي حوالي 1ساعة. يوفر الطلاء الكلسي (الجيري) سطحاً طباشيرياً غير لامعاً على الإطلاق، يكون حساساً ضد التأثيرات الخارجية، إلا أنه من السهل صيانته. وعند استخدام الألوان الفاتحة فإن بقايا الراتينج والعُقد والشقوق تظهر بوضوح. إن الطلاء الكلسي (الجيري) هو طلاء قائم على الماء (يتم تخفيفه في الماء)، وينبغي أن يتم تخزينه في مكان خال من الصقيع.

طرق أخر لمعالجة الأسطح الخشبية

زيوت الأخشاب

إن زيوت الأخشاب مصممة للأسطح الخشبية الخارجية، على سبيل المثال لتوفير تأثير طارد للماء. وغالباً ما تحتوي زيوت الأخشاب على شمع، وهو ما يجعل الأسطح المدهونة بزيت الأخشاب غير مناسبة للطلاء فوقها بمنتجات أخرى.

يتم استخدام مادة حماية الأخشاب للحماية من العفن في الهياكل البنائية الخشبية والقطع الخشبية التي تتطلب وجود حماية من العفن.

وهو نوع خاص من الزيوت وعادة ما يكون جزء من عملية الطلاء - طبقة دهان زيتية يمكنها اختراق الخشب. ويتم وضعها قبل طبقة البطانة.

قطران الخشب (قار الخشب)

يتم إنتاج قطران الخشب عند صناعة الفحم أو حرق الجذوع. عند المعالجة باستخدام قطران الخشب فإنه يتم تسخينه حتى يتم وضعه بشكل متساوي، وحتى يتمكن من اختراق سطح الخشب بشكل أفضل. لقد كان يُستخدم القطران في الماضي للكنائس وأبراج الأجراس وأكواخ الصيادين وبيوت العطلات، وكذلك على الأسقف وألواح الحوائط والتي غالباً ما يتم معالجتها بهذه الطريقة. وهناك أنواع منها ذات لون أحمر مطفي يتم استخدامها في أبراج الأجراس ومباني أخرى. إن القطران يجف ببطء، حيث يستغرق حوالي 3 - 4 أسابيع للوصول إلى سطح جاف تماماً. وخلال فترة التجفيف تلك، يكون للقطران رائحة قوية تتلاشى مع مرور الوقت.

كبريتات الحديد

تستخدم كبريتات الحديد (كبريتات الحديدوز) أحياناً لمعالجة الأسطح من أجل الحصول على انطباع بأن الواجهة الخشبية تعرضت لعوامل الجو، مما أدى إلى تغيرها للون الرمادي، وهو شكل توفره الطبيعة للأخشاب غير المعالجة. إن المعالجة باستخدام كبريتات الحديد ينتج تلوين كيميائي للسطح الخشبي، إلا أنه لا يوفر أية حماية من الهجمات البيولوجية أو التغيرات المتعلقة بالرطوبة.

إن كبريتات الحديد المخلوطة بالماء هو سائل عديم اللون يتم طلاءه أو رشه على الوجه الخشبي المنشور أو الوجه الذي تعرض للنشر مرة ثانية، أو الخشب المعالج مسبقاً بكبريتات الحديد. ومع مرور الوقت فإن العلاج باستخدام محلول كبريتات الحديد يحول السطح الخشبي إلى ألوان ثابتة وجذابة تتدرج من بني-رمادي إلى فضي-رمادي. وينبغي أن يتم معالجة الخشب قبل تركيبه، حتى يتمكن المحلول من الاختراق بشكل جيد في الألسنة والتجويفات (التعشيقات). قد يترشح محلول كبريتات الحديد في الأمطار مما قد يسبب تغير ألوان رؤس المسامير والبراغي والزجاج والأساسات وألواح الأرضية والأسقف الحديدية.

اختراق بطانة الطلاء للخشب

للوصول إلى درجات جيدة من اختراق الرابط للخشب، فإن جزيئات الالرابط ينبغي أن تكون أصغر من مسام الخشب. من الهام أن تخترق بطانة الطلاء الخشب بشكل جيد لضمان التصاقها بشكل جيد وتأكيد الحماية من الرطوبة.

يمكن للرسم التالي مساعدتك في فهم الاختلافات بين طلاءات الألكيد وطلاءات الأكريليك فيما يتعلق بقدرتهم على اختراق الخشب.

إن الشكل الموجود على اليمين يمثل حجم جزئيات الألكيد في طلاء ألكيد قائم على مذيب (مخفف في مذيب)، ومسام الخشب، وجزيئ أكريليكي في طلاء أكريليك.

إذا كان جزيئ الألكيد مساوياً لحجم رأس مسمار، فإن جزيئ الأكريليك يكون مساوياً لحجم كرة قدم. وفي هذه المقارنة، تصبح مسام الخشب كشبكة ذات فتحات حجمها 20 مم. إن الرسم التوضيحي يظهر بشكل واضح أن جزيئات الألكيد (رأس المسمار) يمكن أن تخترق الخشب (الشبكة) بسهولة، في حين أن جزيئ الأكريليك (كرة القدم) لا يمكنها ذلك.

نظم الطلاء

إن الطلاءات الحديثة يتم معالجتها خلال مراحل عديدة كجزء من نظام الطلاء. وقد تم تطوير كل منتج في النظام لتحقيق الخصائص المطلوبة، لذا ينبغي أن يتم إكمال كافة المراحل وفقاً لتعليمات الشركة المُصنعة. 

المعالجة الصحيحة في نظام الطلاء

ما قبل المعالجة

ينبغي أن يتم دهان السطح الخشبي بأكمله بطبقة البطانة الزيتية المخترقة للخشب وذلك قبل طلاءه. من الهام بشكل خاص أن يتشرب الخشب لزيت البطانة جيداً، في الفواصل وأماكن المسامير وعلى الأسطح المكشوفة.  إن زيت ما قبل المعالجة يتشرب إلى داخل الخشب للحد من الامتصاص الرطوبي. انظر قياس متوسط المحتوى الرطوبي والمحتوى الرطوبي لسطح الخشب حول كيفية فحص المحتوى الرطوبي للأسطح.

التبطين الطلائي

بعد مرحلة المادة الحافظة تأتي مرحلة التبطين (طبقة طلائية بطانية). وينبغي أن يتم إجراء هذه العملية على كافة الأسطح، قبل التركيب. إن الغرض من طبقة البطانة هي ضمان الالتصاق الجيد للطبقة العليا من الدهان، إضافة إلى الحد من امتصاص الرطوبة. وعند التبطين ينبغي أن يكون سمك الطبقة 60 ميكرومتر على الأقل كطبقة جافة، أي كمية الطلاء في المتر المربع. إن 60 ميكرومتر هو رقم مماثل لـ 0,06 مم، أو أن الشخص يحتاج إلى 1 لتر من الطلاء لكل 6 متر مكعب.

للوصول إلى درجات جيدة من الاستدامة من معالجة الطلاء، فينبغي أن يتم تبطين الخشب بطلاء التبطين قبل التركيب، في حالة التبطين الصناعي. يمكن شراء أخشاب مبطنة صناعياً بطلاء تبطين بعمق تبطيني معتمد. كما أن الخلط بين طبقة الحماية من الأشعة فوق البنفسجية أثناء النقل إلى الموردين (طبقة رقيقة من الطلاء) وبين المعالجة الصناعية الصحيحة وارد، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى نتائج طلائية دون المستوى المطلوب. ينبغي أن تكون سمك طبقة التبطين ألواح التكسية المبطنة صناعياً 60 ميكرومتر على الأقل بعد أن تجف، أي كمية الطلاء في المتر المربع.

الصنفرة

إن الصنفرة تزيد من جودة طلاء الواجهات الخارجية ويقلل من مخاطر تغير الألوان بسبب الأوساخ ونمو العفن. كما سيكون من السهل أيضاً تنظيف أسطح الواجهات وصيانتها، والاستمتاع عند لمسها.

التشطيب بطلاء نهائي (وش الدهان الأخير)

يتم اختيار نوع الطلاء النهائي استناداً إلى الخصائص الجمالية والخصائص الأخرى المتطلبة في السطح المطلي. عادة ما يتم طلاء طبقتين للحصول على أفضل نتائج. يُرجى اتباع تعليمات الشركة المُصنعة للدهانات.

الجدول رقم 38 معالجة الأسطح الخشبية - أمثلة

ما قبل المعالجة التبطين الطلائي التشطيب بطلاء نهائي (وش الدهان الأخير) المعالجات الطلائية للطلاء الحديث وفقاً لـ AMA Hus
البطانة الزيتية المخترقة للخشب طلاء الألكيد الزيتي للتبطين مرتين. طلاء الأكريليك. 66-04511 = المعالجة الصناعية الأساسية، الصنفرة، التلميع بدهان زيتي للتبطين على الأخشاب الطرفية والوصلات، مرتين، والتشديد (وش دهان ثاني) بطلاء الأكريليك.
البطانة الزيتية المخترقة للخشب طلاء الألكيد الزيتي للتبطين مرتين. طلاء الأكريليك. 66-04511 = المعالجة الصناعية الأساسية، الصنفرة، التلميع بدهان زيتي للتبطين على الأخشاب الطرفية والوصلات، مرتين، والتشديد (وش دهان ثاني) بطلاء زيت الألكيد.
طلاء البطانة بطلاء زيت بذرة الكتان (تخفيف زيت بذرة الكتان بنسبة 40 في المئة) طلاء البطانة بطلاء زيت بذرة الكتان (تخفيف زيت بذرة الكتان بنسبة 20 في المئة) طلاء زيت بذرة الكتان، مخفف في مذيب 66-04511 = المعالجة الصناعية الأساسية، الصنفرة، التلميع بدهان زيتي للتبطين على الأخشاب الطرفية والوصلات، مرتين، والتشديد (وش دهان ثاني) بطلاء زيت بذرة الكتان.
البطانة الزيتية المخترقة للخشب طلاء الألكيد الزيتي للتبطين مرتين. الطلاء الشفاف  
- الطلاء الشفاف للتلميع الطلاء الشفاف للتلميع 67-06542 = المعالجة الصناعية الأساسية، الصنفرة، التلميع بدهان زيتي للتبطين على الأخشاب الطرفية والوصلات، مرة واحدة، والتشديد (وش دهان ثاني) بالطلاء الشفاف للتلميع.
- الطلاء الكلسي (الجيري) الطلاء الكلسي (الجيري) 62-04509 = المعالجة الصناعية الأساسية، الصنفرة، التلميع بدهان زيتي للتبطين على الأخشاب الطرفية والوصلات، مرة واحدة، والتشديد (وش دهان ثاني) بالطلاء الكلسي.

 

صيانة الأسطح المطلية والملمعة

تتنوع الفترات بين أعمال الصيانة للأخشاب الخارجية المعالجة وفقاً للتشطيب النهائي لها ونوع الخشب وتصميم الواجهة واختيار الألوان والمناخ المحلي. وبناءاً على العوامل المناخية، حيث تواجه الواجهات المختلفة عوامل مناخية مختلفة، ومن ثم فينبغي معالجتهم بشكل فردي للحصول على أفضل النتائج. قم بتكييف التعليمات الخاصة بأعمال الطلاء على الحالات المختلفة للواجهات حتى تحصل كل جهة من الواجهة على احتياجاتها.
ينبغي أن يتم تنظيف الأخشاب الخارية المطلية بالطلاءات الثقيلة أو الشفافة بشكل منتظم حتى يبقى سطحه نظيفاً، ولتقليل مخاطر الاحتفاظ بالأوساخ والرطوبة وإسراع تآكلها. وتتحدد مرات التنظيف للأخشاب الخارجية المعالجة بشكل أساسي من خلال درجة الأوساخ المتراكمة عليها والنمو الميكروبي والرطوبة، والتي بدورها تعتمد على الموقع الجغرافي والظروف المحلية (التعرض لعوامل الطقس).

الصيانة المخطط لها

ينبغي أن يتم اتخاذ إجراءات للصيانة قبل تدهور حالة الأخشاب، وهذا الإجراءات تتم لزيادة الاستدامة الخاصة بالأخشاب الخارجية المعالجة. وإلا فقد يتسبب ذلك في مشاكل عديدة ويصبح الوضع مكلفاً. وبالنسبة لطبقات الطلاء الداكنة أو الثقيلة فقد تتطلب فترات أقصر بين مرات الصيانة.

الجدول رقم 39 درجات الحرارة التي يمكن الوصول إليها في الواجهات الخشبية المعرضة للشمس للألوان المختلفة، درجة حرارة الهواء 25 درجة مئوية.

اللون درجة الحرارة على الوجهة الخشبية
أسود 65 درجة مئوية
أخضر داكن 55 درجة مئوية
أزرق 53 درجة مئوية
أحمر 50 درجة مئوية
أصفر 40 درجة مئوية
أبيض 33 درجة مئوية

 

 

 

 

 

أحمر